نظمت التنسيقية الإقليمية للخدمات الاجتماعية أمام مستشفى سيدي احساين بناصر بورزازات وقفة تنديدية بالخروقات التي يعرفها القطاع الصحي بالإقليم، والرشوة والمحسوبية وتدني مستوى الخدمات الصحية.

ورفعت خلال هذه الوقفة شعارات كثيرة منددة بالفساد، وفي نهاية الوقفة الاحتجاجية، تمت قراءة البيان الختامي، الذي جاء في نهايته أن التنسيقية ماضية في خطوات تصعيدية مستقبلا، وأنها تعتزم تنظيم مسيرات ضخمة.

وكانت التنسيقية قد عقدت لقاء تواصليا يوم 6 مارس استعرضت من خلاله مجموعة من الخروقات الخطيرة جدا، من قبيل غياب الأطباء (منهم من يعمل 24 يوما في السنة فقط)، وإجبار المرضى على اقتناء مستلزمات طبية من صيدليات بعينها وبضعفي الثمن الحقيقي أو ثلاثة ضعافه.