نظمت التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير بالخميسات، مساء أمس السبت 12مارس 2011 على الساعة الرابعة والنصف، مهرجانا خطابيا مع عائلات المعتقلين في أحداث 23 فبراير بالخميسات، تضمن مجموعة من الفقرات، منها كلمة اللجنة الحقوقية لمساندة المعتقلين، وكلمة التنسيقية المحلية لمساندة حركة 20 فبراير.

وأكد الجميع على دعمهم التام لأسر المعتقلين وإدانتهم للأسلوب المخزني والهمجي في اعتقال شباب المدينة، كما عرف المهرجان شهادات صادمة لأسر المعتقلين مؤكدين على أن أغلب الاعتقالات إنما تمت خارج فترة المظاهرات والاحتجاجات، وبشكل غير قانوني ولم تستند إلى قرارات قانونية، وأبرزوا التعذيب والتعنيف الذي تعرض له المعتقلون، وكذلك الذي تعرضت له العائلات من خلال الابتزاز المادي مقابل إطلاق سراح أبنائهم أو الاستمرار في اعتقالهم، وطالبوا بالإفراج الفوري واللامشروط عن المعتقلين الذين رحلوا إلى محكمة سلا قصد المتابعة الجنائية، وقد وقع المتهمون على محاضر الضابطة القضائية تحت طائل الضرب والتهديد دون أن يعرفوا محتوى المحاضر.

يشار إلى أن مدينة الخميسات عرفت يوم 23/02/2001 أحداثا تخريبية أشارت بعض الأصابع والجهات إلى أن الأمر كان مدبرا ونتيجة لعسكرة مكثفة لقوى القمع داخل المدينة وللاستفزازات التي تلقتها الساكنة، خصوصا أن القوات القمعية ليست محلية وإنما جلبت من خارج المدينة مما دفع بها إلى التنكيل بأبناء المدينة بالسب والشتم والاعتقال والضرب.