عرفت مدينة سطات في بحر الأسبوع الجاري سلسلة من الوقفات الاحتجاجية أمام مقر ولاية الشاوية ورديغة بسطات، فالطلبة المعطلون حاملو شهادة الإجازة المنضوون في إطار “الجمعية المغربية لحملة الشهادات فرع سطات” يطالبون بحقهم في التوظيف على غرار زملائهم حاملي الشواهد العليا. ومتضررون من نزع الملكية يرفعون شعارات وهتافات تنادي بتعويضهم عن أراضيهم المنزوعة ظلما. ومنخرطو وسكان تعاونية الهناء نظموا وقفة احتجاجية للتعبير عن استيائهم جراء المعاناة التي يكتوون بها، حيث تنعدم تعاونيتهم من التجهيزات الأساسية مثل الربط بشبكة الماء والكهرباء وقنوات الصرف الصحي والطرق. والعائلات القاطنة بحي سيدي عبد الكريم المقصية من الاستفادة من توزيع بقع أرضية يطالبون الجهات المعنية بالمساواة والعدل في توزيع البقع السكنية الخاصة بسكان مدن الصفيح. وبائعو الخضر والفواكه بسوق “الشطيبة” قاموا بمسيرة من محلاتهم التجارية إلى مقر الولاية منددين بالفوضى التي عمت السوق بسبب الباعة المتجولين وسكوت المسؤولين أمام الوضع خوفا من تكرار ما حدث في تونس.