التنسيقية المحلية لدعم

حركة 20 فبراير بطنجة

بتاريخ: 8 مارس 2011

بيان رقم 3: 6 مارس يوم الصمود والانتصار

استجابة لدعوة التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير، حج الآلاف من ساكنة طنجة إلى الساحة المقابلة لسينما طارق ببني مكادة، من أجل المشاركة في الوقفة الاحتجاجية الداعية إلى الاستجابة اللامشروطة والفورية لمطالب شباب 20 فبراير، لكن فوجئ الجميع بحجم التجييش الأمني الذي طوق كل مداخل الساحة، وفور بدء رفع شعارات الوقفة السلمية هجمت القوات القمعية بكل وحشية على المتظاهرين العزل إلا من مطالبهم المشروعة، وأسقطت العشرات من الجرحى؛ بعضهم إصاباتهم خطيرة، واعتقلت العشرات من المتظاهرين، ولم يستثن تدخلها الهمجي لا الأطفال ولا الشيوخ ولا الصحفيين، وإننا أمام هذه الوحشية المخزنية نعلن ما يلي:

• إدانتنا لهذا التدخل الوحشي ضد جموع المتظاهرين في وقفتهم السلمية، وتحميلنا كامل المسؤولية لوزارة الداخلية وممثليها المحليين.

• إشادتنا بالصمود البطولي الذي أبانت عنه ساكنة طنجة، وهو صمود استمر لساعات، أبانت فيه الساكنة المناضلة عن تمسكها بحقها في التعبير عن مواقفها، وإصرارها على عدم فض الشكل الاحتجاجي الراقي إلا بعد إطلاق سراح كافة معتقلي التظاهرة، وهو ما استجابت له السلطات المحلية رغم أنفها.

• اعتزازنا بشكل المقاومة السلمي لكل أشكال العنف المخزني، والذي أبانت عنه جماهير طنجة بعدم لجوئها إلى العنف المضاد، وهو ما يثبت بالبرهان القاطع أن البلطجة يقف وراءها دائما المخزن وأذنابه.

• عزمنا على مواصلة دعم مطالب حركة 20 فبراير بكل الأشكال الاحتجاجية المناسبة، وقمع السلطات لنا لن يزيدنا إلا إصرارا وصمودا.

• نهيب بساكنة طنجة المشاركة القوية والفعالة في مسيرة يوم الأحد 20 مارس، والتي ستنطلق قبالة سينما طارق ببني مكادة. وما ضاع حق وراءه مناضل.

هيئات التنسيقية:

حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي

النهج الديمقراطي

الحزب الاشتراكي الموحد

جماعة العدل والإحسان

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ـ فرع طنجة

حزب المؤتمر الوطني الاتحادي

الكنفيدرالية الديمقراطية للشغل

الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين ـ فرع طنجة

الخيار اليساري الديمقراطي القاعدي

الحركة من أجل الأمة