جدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما تأكيداته بشأن وقوف بلاده إلى جانب الشعب الليبي في مواجهة القمع، في حين ما تزال الاتصالات الدولية مستمرة لفرض حظر جوي على ليبيا مع استمرار معارك الكر والفر بين ميليشيات القذافي والثوار.

من جهته أعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي اندرس فوغ راسموسن أن القذافي قد يكون ارتكب “جرائم ضد الإنسانية” بمهاجمته مدنيين ليبيين محذرا من أن العالم “لن يقف مكتوف الأيدي” إذا لم تتوقف مثل هذه الهجمات، ولكن راسموسن أكد أن الحلف لن يستخدم القوة إلا إذا حصل على تفويض دولي و”طبقا لتخويل من مجلس الأمن الدولي”.