نظمت جماعة العدل والإحسان بزايو، يوم الجمعة 04 فبراير الجاري، بعد صلاة الجمعة بمسجد حدو لحيان وقفة تضامنية مع الشعب الليبي في محنتهم وما يتعرضون له من مجازر وجرائم بشعة يرتكبها نظام القذافي وأعوانه من المرتزقة، وسط حضور عناصر أمنية من مختلف تلاوينها.

وقد جاءت هذه الوقفة التضامنية إزاء الصمت الرهيب لمعظم الدول العربية ومشاهدة المجازر الذي ترتكب في حق المستضعفين من شيوخ ونساء وشبان وأطفال دون تحريك ساكن لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. مئات من الشهداء من أحفاد عمر المختار، قتلهم مجنون ليبيا معمر القذافي، لاشيء إلا لأنهم رفضوا الإذلال والاستعباد بعد أربعة عقود من الزمن، حكم فيها بالحديد والنار واستأثر هو وعائلته بخيرات البلاد

وفي الأخير توجه الحاضرون إلى الله عز وجل بالدعاء الخالص ليرحم شهداء ثورة ليبيا، وينصر الشعوب العربية والشعب الليبي خاصة.