نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة سيدي سليمان، يوم الجمعة 4 مارس 2011 بعد صلاة الجمعة، وقفة مسجدية بالمسجد الكبير تضامنا مع الشعب الليبي الشقيق الأعزل لما يتعرض له من قتل وتنكيل على يد الطاغية القذافي وسدنته، وما نقموا منهم إلا أن رفضوا الخضوع والخنوع لهرطقة القذافي وحكمه السفسطائي.

وقد رفع المصلون أكف الضراعة إلى المولى القدير أن يمد المجاهدين بنصره وأن يقذف الرعب في قلوب الطغات الفراعنة، الذين دمروا البلاد والعباد وخدموا العدو على حساب الجوعى والفقراء من المواطنين الذين لا ذنب لهم في بؤسهم وفقرهم، ويفتح لهذه الأمة مغالق قلوبها حتى تعلم أن النصر مع الصبر وأن مع العسر يسرا.