التنسيقية المحلية لمساندة مطالب حركة 20 فبراير

ابن جرير

بيان توضيحي

إن التنسيقية المحلية لمساندة مطالب حركة 20 فبراير بابن جرير، المجتمعة بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والمشكلة من الإطارات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية بالمدينة، وبعد وقوفها على حملة التشويش والتشهير بمناضلي التنسيقية وبتحريف مطالب حركة 20 فبراير وسط عموم المواطنين والمواطنات من أجل ترهيبهم وتخويفهم ودفعهم إلى عدم التعاطي مع نضالات التنسيقية المحلية وحركة 20 فبراير وطنيا، وحتى يتم رفع كل لبس وتوضيح المطالب الحقيقية التي ترفعها حركة 20 فبراير وطنيا وتدعمها التنسيقية المحلية. قررت إصدار هذا البيان من أجل توضيح هاته المطالب حتى نرد على كل الأقلام المأجورة التي توظف في هذه الحملة للنيل من أبناء هاته المنطقة المناضلين وكبح جماح حركة اجتماعية وسياسية مناضلة هدفها تغيير الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية حتى تنعم كافة جماهير شعبنا بالحرية والكرامة والعدالة والديمقراطية الحقة والعيش الكريم.

ولهذا تناضل التنسيقية المحلية لمساندة مطالب حركة 20 فبراير ، وذلك في إطار النضال المشترك من أجل إحقاق مطالب الحركة وطنيا والمتمثلة في:

– إقرار دستور ديمقراطي من شأنه تمثيل الإرادة الحقيقية للشعب وإقرار القضاء فيه كسلطة مستقلة ونزيهة.

– حل الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة انتقالية مؤقتة تخضع لإرادة الشعب.

– محاكمة المتورطين في قضايا الفساد واستغلال النفوذ ونهب خيرات الوطن.

– التوزيع العادل للثروات والخيرات والسلطة.

– إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي ومحاكمة المسؤولين عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

وقصد الاستجابة لتطلعات عموم أحرار هذا الوطن العزيز وتوفير شروط العيش الكريم الذي من شأنه ضمان:

– الإدماج الفوري والشامل للمعطلين في أسلاك الوظيفة العمومية.

– ضمان حياة كريمة بالحد من غلاء المعيشة والرفع من الحد الأدنى للأجور.

– تمكين عموم المواطنين من ولوج الخدمات الاجتماعية وتحسين مردوديتها كالصحة والتعليم والسكن والماء والكهرباء وغيرها.

وبناء عليه فإن التنسيقية المحلية لمساندة مطالب حركة 20 فبراير بابن جرير تعبر للرأي العام ما يلي:

1. تقديرها العالي لكل من شارك في مسيرة 20 فبراير ووقفة 25 فبراير المجيدتين وتهنئتها إياهم بنجاحهما.

2. مساندتها المطلقة لحركة 20 فبراير في كل الخطوات النضالية التي ستقبل عليها من أجل استكمال الشعب المغربي حقه في تقرير مصيره.

3. استنكارها الشديد لحملات الاعتقالات والملاحقات والتعذيب في الشارع والساحات والأمكنة العمومية ومخافر الشرطة للشباب والشابات، والحملات المضادة لتظاهرة حركة 20 فبراير في المدن المغربية.

4. اعتبارها تلك الحملات غير مبررة، ما دام الغرض منها هو المس بالحق في الحريات: التظاهر والرأي والتعبير، والتضييق عليها والمس الخطير بالحق في الأمان الشخصي، مما يزيد الوضع الداخلي للمغرب سوى احتقانا في كل أرجاء الوطن.

5. تضامنها المطلق مع كل الشباب والشابات ضحايا الحملات العشوائية للدولة بعدد من المدن المغربية، والتي لن تزيدهم إلا إصرارا على النضال والصمود والتضحية والسير على درب الثورات العربية المجيدة.

6. دعوتها كافة أحرار المنطقة والإقليم وعموم المواطنين والمواطنات إلى الانخراط الفعلي في نضالات حركة 20 فبراير ودعمها ومساندتها.

7. دعوتها الجهات الرسمية إلى رد سياسي عميق على مطالب حركة 20 فبراير، وهو السبيل لخلق مشهد سياسي انفراجي يحد من نفق التأزيم والاحتقان السياسي الناجم عن طغيان الهواجس الأمنية المفرطة التي أدت وتؤدي إلى الويلات والكوارث.

ولهذا ندعوكم للحضور المكثف للمزيد من النقاش والجدال حول مطالب حركة 20 فبراير وغاياتها وذلك أثناء الندوة التي ستعقد يوم السبت 5 مارس 2011 على الساعة الخامسة مساء بدار الشباب ابن جرير.

وعاش النضال الجماهيري.

عن التنسيقية المحلية