قوبل تكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية وزير النقل والمواصلات السابق عصام شرف بتشكيل حكومة جديدة بترحاب شديد بين شباب الثورة، وذلك بعد استقالة رئيس حكومة تصريف الأعمال أحمد شفيق.

وأعرب المعتصمون في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة عن سعادتهم باستقالة شفيق وتكليف شرف، واعتبروا أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة –الذي يدير شؤون البلاد حاليا- يكون بقبول استقالة شفيق قد “استجاب لإرادة الشعب”.

وأكد المعتصمون ثقتهم في رئيس الوزراء المكلف وفي “قدرته على تشكيل حكومة جديدة تستجيب لمطالب الجماهير”، وذلك بعد أن طالبوا بإقالة أحمد شفيق وحكومته التي عينها الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك أياما قليلة قبل إجباره على التنحي عن السلطة في 11 فبراير/شباط الماضي.

وعلى الرغم من أن شفيق أجرى تعديلا على حكومته فإن الرفض الشعبي لها استمر، خصوصا أنها احتفظت بوزراء ممن عينهم مبارك.

وكان المجلس الأعلى قد أعلن في وقت سابق -عبر رسالة بثها على صفحته على موقع الفيسبوك- قبول استقالة شفيق وتكليف شرف بتشكيل حكومة جديدة.

وقد طالب شباب الثورة في أكثر من مناسبة بقطيعة صريحة مع نظام مبارك ورموزه، وتعيين حكومة تكنوقراط لفترة مؤقتة تتولى المرحلة الانتقالية قبل إجراء انتخابات عامة رئاسية وبرلمانية نهاية العام الجاري.