أعلن الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع عن تنظيم انتخابات لمجلس وطني تأسيسي في 24 يوليو/تموز القادم لإعادة كتابة دستور للبلاد، مشيرا إلى أنه سيبقى في السلطة بعد انتهاء ولايته في 15 مارس/آذار الجاري لحين انتخاب المجلس.

وقال المبزع في خطاب بثه التلفزيون التونسي الرسمي “نعلن اليوم عن بدء مرحلة جديدة، في إطار نظام سياسي جديد يقطع مع النظام المخلوع، أساسها ممارسة الشعب لسيادة كاملة في إطار دستوري.

وأكد المبزع أنه سيظل في السلطة بعد المهلة الدستورية التي تنتهي في 15 مارس/آذار للتخطيط للفترة الانتقالية في الدولة إلى حين إجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي التي سيدعى لها الناخبون يوم 24 يوليو/تموز وفقا لقرار رئاسي سيصدر لاحقا.

وأكد أنه سيتم تنظيم وقتي للسلط العمومية تتكون من رئيس وحكومة يرأسها الباجي قائد السبسي تنتهي مهامها يوم مباشرة المجلس الوطني التأسيسي المنتخب لمهامه.

وأكد أن الدستور القديم لم يعد يستجيب لطموحات الشعب بعد الثورة، وقد تجاوزته الأحداث وتخلله الكثير من التشويه أثناء حقبة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وأضاف أنه سيعد نظام انتخابي خاص لذلك تعكف هيئة تحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي على إعداده في الوقت الحالي، وسيتم العمل لتنظيم الانتخابات فور صدوره.