في إطار مطالبة الأستاذ حسن عطواني بحقه في فتح بيته المشمع ظلما وعدوانا وبدون أي سند قانوني مند ما يقرب من خمس سنوات، تم تنظيم وقفة احتجاجية حاشدة مساء يوم الاثنين 28 فبراير 2011، عرفت حضورا كبيرا لسكان مدينة بوعرفة إلى جانب أعضاء من جماعة العدل والإحسان تضامنا مع الأستاذ في محنته.

وطالب جميع الحاضرين برفع هذا الظلم المخزني وبتطبيق القانون بدل التعليمات.

وقد ألقى الأستاذ عطواني كلمة مؤثرة ذكر فيها الجميع بحقه في الاستفادة من بيته وأكد عزمه الاستمرار في الاحتجاج إلى أن يستجاب لمطلبه.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذه الوقفة قد سبقتها وقفات أخرى بحضور كل أنواع أجهزة السلطة التي أبت إلا أن تصم آذانها وألا تستجيب لنداء العقل والحكمة والحق والقانون.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.