حركة 20 فبراير

تنسيقية الدار البيضاء

بـــلاغ

حركة 20 فبراير تحيي عاليا مواطنات ومواطني مدينة الدار البيضاء على النجاح الذي عرفته وقفة السادس والعشرين من فبراير التي أقيمت بساحة محمد الخامس (ساحة الحمام) والتي مرت في جو سلمي والذي عرف حضورا كثيفا بلغ 6000 مشاركة ومشارك حسب تقارير صحفية، رغم التعتيم الإعلامي والمضايقات والاعتقالات التي عرفتها التعبئة الميدانية والتي وصلت إلى حد اعتقال 11 مناضلة ومناضل مساء الجمعة 25 فبراير.

إن تنسيقية الدار البيضاء،

– تندد بأشكال القمع والمضايقة والمحاصرة التي تتعرض لها حركة20 فبراير على المستوى الوطني، المتمثلة في منع الحق المشروع في التظاهر السلمي، والاعتداء الجسدي، واعتقال المتظاهرين وسجنهم في عدة مواقع، في تجسيد صارخ للتراجع عن هامش الحريات الضيق أصلا، وفي تناقض مع التصريحات الرسمية.

– تتضامن مع المعتقلين وضحايا الاعتداءات، كما تواسي عائلات الشهداء، وتحمل السلطات مسؤولية الخروقات في حقوق الإنسان المتعارف عليها دوليا.

– تطالب بفتح تحقيق نزيه ومستقل في أحداث عشرين فبراير وما تلاها، والإفراج عن المعتقلين.

– تستغرب تجاهل الإعلام الوطني العمومي لنضالات ومطالب حركة 20 فبراير، في الوقت الذي تخصص فيه تغطيات واسعة لأحداث مثيلة في أقطار أخرى.

– كما تخبر عموم مواطنات ومواطني الدار البيضاء أنها قررت في جمعها العام المنعقد بتاريخ 28 فبراير 2011 ما يلي :

* السبت 5 مارس 2011 الساعة الثانية زوالا: عقد ندوة فكرية حول الدستور المغربي ومطالب التغيير. (مقر الحزب الاشتراكي الموحد).

* السبت 5 مارس 2011 على الساعة السابعة مساء: أمسية فنية. (مقر الحزب الاشتراكي الموحد).

* الأحد 6 مارس 2011 وقفة في ساحة الحمام على الساعة 11 صباحا.

* الثلاثاء 8 مارس 2011 إحياء ذكرى عيد المرأة، تحت شعار: “كلنا فدوى العروي”.