جماعة العدل والإحسان

الناطق الرسمي

بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأفاضل في حزب السعادة التركي.

تلقينا بحزن عميق نبأ وفاة البروفيسور نجم الدين أربكان، رئيس حزب السعادة التركي. وإننا إذ نعبر عن بالغ تأثرنا برحيل هذا الرجل الكبير، نتقدم إليكم وإلى أسرة الراحل الصغيرة والكبيرة، باسمنا وباسم أعضاء جماعة العدل والإحسان، بأحر التعازي في وفاته، سائلين الله تعالى أن يشمله بعفوه ومغفرته ورحمته.

لقد كان الراحل، رحمه الله، أحد رواد الحركة الإسلامية الكبار، منافحا عن حقها في المساهمة في إحياء الأمة، وقائدا لمسيرة إحدى أكبر حركاتها في تركيا، فلقي من أجل هذا ما لقي من عنت ومشقة، وكان رجل سياسة محنك يُشهد له بأثره البالغ في الدفع بالدولة التركية إلى طليعة الدول المؤثرة في السياسة إقليميا ودوليا، وكان رجل اقتصاد بعيد النظر، لا تزال تركيا تجني، إلى اليوم، ثمار جهوده في الرقي بها إلى المكانة التي تجعل منها اليوم قوة اقتصادية يحسب لها حسابها.

لقد عرف الأستاذ أربكان، رحمه الله، بنفس قوية متوثبة، وهمة عالية طموحة، ونفس طويل متجدد، لا تهده المحن، ولا تنهكه الابتلاءات، ولا تصده العقبات، ولا يتسرب إلى يقينه الشك في الأفق المنير الذي بدأت أولى أشعته تبرق في ليل هذه الأمة التي بدأت أطرافها تتململ استجابة لمقتضيات رسالتها الخالدة.

فتح الله أرسلان

الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان