استحضارا للتطورات السياسية والاجتماعية التي يعرفها المغرب ونظرا للنجاح الكبير لوقفات 20 فبراير إضافة للحملات القمعية التي تعرضت لها العديد من الوقفات والاحتجاجات السلمية من اجل التغيير والديمقراطية، انعقد بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان اجتماع موسع ضم هيآت المجتمع المدني الحقوقية والجمعوية والثقافية والإطارات السياسية والنقابية بمدينة الخميسات ومن ضمنها جماعة العدل والإحسان، تتوج بتأسيس التنسيقية المحلية لمساندة شباب 20 فبراير بالخميسات وبتنظيم وقفة احتجاجية سلمية بساحة المسيرة الخضراء يوم السبت 26 فبراير 2011 ابتداء من الساعة الثالثة واستمرت في جو من الانضباط والاحتجاج السلمي إلى غاية الساعة الخامسة مساء.

رفع المحتجون خلالها لافتات وشعارات قوية مثل “الشعب يريد إسقاط الاستبداد” و”الشعب يريد إنهاء الفساد” و”الشعب يريد دستورا جديد” وبالوحدة والتضامن اللي بغيناه يكون يكون”، وشعارات أخرى.

كما انضم إليها الكثير من المواطنين المارين من جنبات الساحة لينخرطوا في مطلب التغيير ورفع الحيف والظلم والغبن ودوس الكرامة التي يعاني منها المغاربة من نظام الاستبداد ومؤسساته المزورة.