المجلس المحلي لدعم حركة 20 فبراير بسلا

بلاغ

اجتمعت يوم الخميس 24 فبراير، بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الهيآت النقابية والسياسية والحقوقية والجمعوية المساندة لحركة 20 فبراير، وبعد نقاش واسع بين مختلف المكونات لمطالب الحركة والدينامية النضالية التي فتحتها على مستوى البلاد، وقف الحاضرون على انسداد الآفاق الديمقراطية بالمغرب وعدم استجابة المسؤولين للمطالب التي رفعها مئات الآلاف من المتظاهرين يوم 20 فبراير وما تلاه من احتجاجات عمت العديد من المدن قابلتها القوى الأمنية بالقمع ومحاولات الإفشال.

إن الهيآت النقابية والسياسية والحقوقية والجمعوية المساندة لحركة 20 فبراير بسلا إذ تعتبر نفسها مساندا ومتبنيا لمطالب حركة 20 فبراير فإنها تعلن للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:

1- تهني الشباب المبادر لتنظيم مسيرات 20 فبراير ومعه كافة القوى الحية بالبلاد وعموم الشعب المغربي على نجاح هذه المسيرات.

2- تدين أعمال القتل والعنف وعسكرة الساحات العمومية وحالة الطوارئ غير المعلنة لمنع المتظاهرين، في العديد من المدن المغربية، من الاستمرار في الاحتجاج السلمي.

3- تدعو كافة الشباب والقوى الحية إلى مواصلة التعبئة والنضال من أجل تغيير حقيقي بالبلاد.

4- تعلن عن تأسيس المجلس المحلي لدعم حركة 20 فبراير بسلا، مهامه مزدوجة مساندة هذه الحركة محليا ووطنيا والانخراط نضاليا من أجل تحقيق المطالب المعبر عنها في 20 فبراير 2011 .

وفي الأخير فإن المجلس هيئة مفتوحة على كل التنظيمات والفعاليات المساندة لحركة 20 فبراير.

“بالصدق والصبر والنضال لي بغيناه إيكون إيكون”

الهيئات التي حضرت اللقاء التأسيسي هي:

– الحزب الاشتراكي الموحد

– الكونفدرالية الديمقراطية للشغل

– الاتحاد المغربي للشغل

– جماعة العدل والإحسان

– المؤتمر الوطني الاتحادي

– الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

– النهج الديمقراطي

– الشبيبة الاتحادية

– حزب الطليعة

واللائحة مفتوحة في وجه القوى التي تعبر بشكل واضح وجلي عن تبنيها مطالب التغيير الجذري التي ينادي به الشعب المغربي (مستثنات الأحزاب التي أسسها المخزن رغم تعبيرها عن مواقف مساندة لمطالب حركة 20 فبراير).