رغم التهديد والوعيد المخزني لساكنة تزنيت نظم شباب حركة 20 فبرايرمدعومين بهيآت المجتمع المدني الفاعلة وقفة احتجاجية حاشدة مساء يوم السبت 26/02/2011 بساحة المشور قلب مدينة تزنيت، ابتداء من الساعة الخامسة مساء.

وقد حاولت جحافل قوات المخزن التضييق على الوافدين في البداية بمحاولة سد منافذ ساحة المشور، لكن عزيمة شباب تزنيت كانت أقوى فتوافدوا إلى المكان المقرر في الوقت المحدد، ورفعوا شعارات مسؤولة تطالب بالقضاء على الفساد والاستبداد وتطالب بالحرية والكرامة الاجتماعية وضمان كافة الحقوق السياسية والمدنية.

وعرفت هذه الوقفة السلمية تطويقا أمنيا ملفتا بإحضار عدد كبير من سيارات القمع المخزني، حيث ظهر أن المخزن كان مستعدا لقمع المحتجين في حالة ما انطلقوا في مسيرة. لكن المنسقين فوتوا على قوت المخزن فرصة الاعتداء عليهم فاكتفوا بتنظيم هذه الوقفة التي تعد حاسمة في كسر حاجز الخوف الذي حاول المخزن يائسا بثه في نفوس المواطنين لثنيهم عن الاستمرار في مشوارهم النضالي السلمي لتحقيق مطالبهم المشروعة.

وضرب المنظمون للنضال موعدا جديا تم إبلاغ المحتجين به وهو السبت المقبل 05 مارس 2011.