بـلاغ

على إثر المنع الكتابي الذي توصلت به مكونات التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير، من لدن باشا تاونات، والذي يقضي بمصادرة كل أشكال الاحتجاج والتظاهر السلميين، والمؤرخ بــ: 24 فبراير 2011. بعدد 288- ش د، اجتمعت مكونات التنسيقية بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وبعد نقاش مستفيض تعلن التنسيقية المحلية إلى الرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

1 – اعتبار هذا المنع إجراء تعسفيا يتناقض مع قانون الحريات العامة، والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان (حق التظاهر السلمي، حق التجمع…)، ويؤكد استمرار السياسة القمعية للمخزن.

2 – التشبث بالقرار الذي اتخذته التنسيقية المحلية تفاعلا مع حركة الشعب المغربي من أجل الحرية والكرامة والمساواة والديمقراطية، وحقها في التظاهر والاحتجاج السلميين والحضاريين.

3 – الإدانة الشديدة لكل أساليب الترهيب والتخويف والترعيب والمنع والمصادرة.

4 – تحميل السلطات الإقليمية المسؤولية الكاملة عن كل ما يمكن أن يترتب عن المساس بأمن المتظاهرين والمواطنين.

5 – دعوة الجماهير الشعبية إلى الانخراط في معركة الشعب المغربي من أجل التغيير.

عن التنسيقية المحلية.

تاونات في: 24/02/2011.