استجابة لنداء فعاليات المجتمع المدني للاحتجاج على الوضع المأساوي الذي يعيشه المواطن المغربي والتردي الكارثي للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بالمغرب خرج المئات من الجماهير الشعبية بمدينة تاوريرت، يوم الأحد 20 فبراير2011 على الساعة العاشرة و النصف صباحا، في مسيرة غاضبة جابت كل شوارع المدينة الرئيسية، رددت خلالها شعارات متميزة ترفع لأول مرة في المدينة، من قبيل “الشعب يريد إسقاط الاستبداد”، “الشعب يريد إسقاط الحكومة”، “الشعب يريد الحرية”، “الشعوب بحال بحال يانظام كون على بال”، “المعطل لا يهان البوعزيزي هو البرهان”، “مسيرة شعبية لتحقيق الحرية”، “بالوحدة والتضامن اللي بغيناه يكون يكون”، “فلوس الشعب فين مشات فالقصور والحفلات”، إلى غيرها من الشعارات التي رددها المحتجون وكلهم غضب على الأوضاع المزرية التي وصلت إليها البلاد.

وقد شاركت في المسيرة هيآت المجتمع المدني بالمدينة (فعاليات حقوقية، نقابية، جمعوية…) كما عرفت حضورا متميزا لشباب جماعة العدل والإحسان.

وقد تم اختتام هذه المسيرة على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال على أساس أنها البداية فقط.