بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه ومن والاه

جماعة العدل والإحسان
الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

دعوة إلى حملة إغاثة للشعب الليبي

ما يزال معتوه ليبيا، وهو يحتضر في لحظاته الأخيرة، يرتكب المجازر في حق أبناء الشعب الليبي الأحرار. وهذا ما يضاعف المسؤولية على كل الأمة الإسلامية وأحرار العالم كي نهب جميعا لدعم الشعب الليبي بكل الإمكانيات ليقف في وجه المجرم القذافي وحاشيته.

إننا نهيب بجميع أحرار المغرب مواصلة مختلف أشكال التضامن ومؤازرة الشعب الليبي الذي يستغيث، وفي مقدمتها تنظيم حملات شعبية لجمع المساعدات للمساهمة العملية في إغاثة الشعب الليبي الشقيق الأعزل.

كما إننا ، في الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، ندين بشدة القمع الوحشي الذي تتعرض له الوقفات التضامنية مع الشعب الليبي على أيدي أجهزة القمع المخزنية في مختلف أنحاء المغرب الحبيب.

وإننا لنستغرب من هذا السلوك المشين الذي تواجه به مظاهرات سلمية خرجت لتندد بالمجازر التي يرتكبها مجنون ليبيا في حق شعب أعزل أراد الحرية والانعتاق والعزة والكرامة بعد عقود من الاستعباد والإذلال على أيدي آل القذافي وأعوانه. كما نتساءل عن الباعث لهذا القمع هل هو الرضا والارتياح لما يقع من تقتيل للشعب بواسطة الطائرات والمرتزقة، أم هو تضامن الاستبداد في وجه تضامن الشعوب، أم هو الإيمان بجواز قتل ثلثي الشعب بل أكتر من أجل أن يبقى الطاغوت على كرسيه؟.

وفي الختام نسأل الله عز وجل أن يعجل بالنصر والتمكين للشعب الليبي الحر وأن يتقبل الشهداء ويرزق ذويهم الصبر والسلوان. قال تعالى: ” ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون”.

الجمعة 25 فبراير 2011