سنة الله تعالى أن ينصر المظلوم إن طالب بحقه، وجاهد وناضل من أجله، وبذل في حقه الغالي والنفيس، لا إن قعد واستكان حالما بالمدد الإلهي. هاهي الشعوب اليوم تخرج للشوارع تطالب برحيل الظلمة والمستبدين، غير آبهة بما يطالها من عبث النظام وأزلامه.

تقول للظالم يا ظالم، اُخرج من أرضنا، غادر وطننا، اِرحل، فلست المقصود بقول الله تعالى: يا أيها الذين ءامَنُواْ أَطِيعُواْ الله وَأَطِيعُواْ الرسول وَأُوْلِي الأمر مِنْكُمْ (النساء:آية 59). لست منا بل أنت منهم: من أتباع إسرائيل وأمريكا اللعينتين، ونذكر هنا بسبب نزول هذه الآية العظيمة التي طالما أساء فهمَها العديد من الناس، بل حتى بعض الباحثين منهم، الذين ليسوا من أهل التخصص، فهي قصة عظيمة توضح لنا فهم الصحابة للقرآن، والتوجيه النبوي له.

قال ابن عباس في سبب نزول هذه الآية: “نزلت في عبد الله بن حذافة بن قيس إذ بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم على سرية، فلما خرجوا وجد عليهم في شيء، قال: فقال لهم: أليس قد أمركم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تطيعوني؟ قالوا: بلى، قال: فاجمعوا لي حطباً، ثم دعا بنار فأضرمها فيه، ثم قال: عزمت عليكم لتدخلنها، قال: فقال لهم شاب منهم: إنما فررتم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من النار فلا تعجلوا حتى تلقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن أمركم أن تدخلوها فادخلوها، قال: فرجعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسل فأخبروه فقال لهم: “لو دخلتموها ما خرجتم منها أبداً، إنما الطاعة في المعروف”” (رواه الشيخان).

إن الشعوب العربية والإسلامية اليوم احترمت ناموس الله تعالى في الكون، وسنته في التاريخ، وذلك باتخاذ الأسباب بالتظاهر والصدع بالحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والقصد هنا ليس إيغار القلوب حقدا وكراهية للأشخاص، بل التذكير بأن سنة الله عز وجل الانتقام من الحكام الظلمة، فعلينا أن نغضب عليهم لغضبه ولعنته سبحانه إياهم، ثم لعدوانهم وطغيانهم واستبدادهم علينا، فلولا ما ذكره الله عز وجل في كتابه، وذكره نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم في سنته، من وعيد للظالم المستبد، وخاصة الحاكم الظالم لرعيته، ما نطق لنا لسان بشيء مما ذكرناه قبل، ونورد بعد.

فالشعوب العربية كانت قاعدة خاملة راضية بنكوصها، واليوم نهضت من المرض، مرض الوهن الذي تكلم فيه النبي صلى الله عليه وسلم وشرحه للصحابة بقوله: “”يوشك الأمم أن تتداعى عليكم كما تداعى الأكلة على قصعته”. فقال قائل: من قلة نحن يومئذ؟ قال: “بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كعثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن”. قيل: وما الوهن يا رسول الله؟ قال: “حب الدنيا وكراهية الموت”” 1 .

من هذا الحديث والآية السابقة علمنا مرض الأمة المتمثل في: حكام يعبثون بالدين ويستهزؤن به، ويفعلون ما يخجل القلم أن يرويه، فحكم الله عز وجل على أنهم ليسوا منا، وأعداد كثيرة من المسلمين، كم بلا كيف، أصابها الوهن: حب الدنيا وكراهية الموت.

الآن يسجل التاريخ، وتتحقق سنة الله في الظالمين، قضاء محتوم، حين وقفت الشعوب العربية الإسلامية عن مكمن الداء والمرض في الأمة، وهو الحكام الظلمة من جهة، والوهن من جهة ثانية، الذي تسبب في خنوعها، وعهرها، وقلة حيائها، وتهتكها، وسخريتها بالأخلاق، وفقرها، وجهلها، وذلها…

فهي اليوم ولله الحمد تستعيد عافيتها من داء الوهن، ومن خوف الحكام الذين لا يسوسونها بالمصلحة المرسلة كما أمروا، فعلى الحاكم أو الراعي أن يعلم أن سنة الله في الخلق إمهال الظالم وليس إهماله.


[1] أخرجه أبو داود وأحمد بسند قوي من حديث ثوبان رضي الله عنه.\