سيرا على سنة العديد من المدن المغربية عبر إحياء الربيع المحمدي، نظمت جماعة العدل والإحسان بعين بني مطهر مساء يوم الأربعاء 20 ربيع الأول 1432هـ الموافق ل23 فبراير 2011 موكبا شعبيا للشموع بمناسبة المولد النبوي، مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم، مولد النعمة والبعثة، مولد الرحمة المهداة، حيث جابت جموع من المواطنين والمحبين لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنحاء وأزقة المدينة تحمل شموع الأنوار المحمدية وتهلل لميلاد خير البرية.

وامتزجت الزغاريد بالتكبير والابتهال بالتهليل فكانت صورة نبوية جميلة طبعت موكب الاحتفال والنصرة للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

تنظيم محكم لأبناء الجماعة وانضباط وتجاوب عفوي لأبناء المنطقة، علامات ميزت الموكب الذي انطلق من باب مسجد الفتح مباشرة بعد صلاة المغرب، حملت خلاله الشموع، ورددت مجموعة من الأناشيد والأمداح وارتفعت الأصوات بالصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعالت زغاريد النساء.

وكانت جميع الفئات العمرية حاضرة ومساهمة، صغارا وكبارا، ذكورا وإناثا.

وقد كان مسك ختام هذا الموكب، كلمة لأحد رموز جماعة العدل والإحسان بالمدينة، ذكر فيها بخصال ومناقب المصطفى صلى الله عليه وسلم، داعيا إلى التعلق به وحبه وإتباع منهاجه لنعيد للأمة عزتها وكرامتها، كما تمت تلاوة الفاتحة والدعاء.

ونشير إلى أن السلطات المحلية بعين بني مطهر قابلت بالرفض طلبا لجماعة العدل والإحسان لتنظيم حفل المولد النبوي بقاعة البلدية، لتؤكد الأجهزة المخزنية أنها ما تزال تصم آذانها تجاه كل صوت حر وشريف وأنها لم تتعظ مما يحدث عند جيرانها من الدول.