أكدت دراسة حديثة أن الحديث في المحمول لمدة 50 دقيقة كافٍ لتغيير نشاط خلايا المخ القريبة من الهوائي الخاص بالهاتف، مشيرة إلى أنه ليس من الواضح ما إذا كان للهاتف بالقرب من الأذن أية أضرار.

وأشار علماء في المعهد الوطني الأمريكي للصحة العامة، إلى أنه ليس من المرجح أن تزيل الدارسة المخاوف التي تربط استخدام المحمول وسرطان المخ.

وأكدت الدكتورة نورا فولكو من المعهد الوطني الأمريكي للصحة العامة التي نشرت دراستها في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن ما أظهرناه هو أن أيض الجلوكوز علامة على نشاط المخ يزيد من نشاط المخ لدى الأشخاص المتحدثين في الجوال خاصةً في المنطقة القريبة من الهوائي.

وأضافت فولكو أن هدف الدراسة كان فحص الكيفية التي يتفاعل بها المخ البشري مع الحقل الكهرومغناطيسي الذي تسببه الإشارات اللاسلكية للجوال، حيث بينت أن الإشعاع الكهرومغناطيسي الضعيف للجوال يمكن أن يؤثر على نشاط المخ.