شاركت جماعة العدل والإحسان بمدينة سيدي سليمان في المسيرة الاحتجاجية الشعبية التي دعت إليها الكنفدرالية الديموقراطية للشغل يوم الأحد 20 فبراير 2011 على الساعة الرابعة مساء, حيث جابت الشوارع الرئيسية للمدينة ورفعت شعارات منددة بالوضع المزري الذي يعيشه المواطن المغربي نتيجة القهر والحرمان والفساد المستشري في دواليب الدولة وقطاعاتها الحيوية ومؤسساتها الحكومية، وقد حرصت اللجنة المنظمة على الطابع السلمي والجدي لهذه الحركة الاحتجاجية وأكدت أن 20 فبراير ماهي إلا بداية لسلسلة من الاحتجاجات التي ستستمر حتى تحقيق المطالب المشروعة والعادلة للشعب المغربي والممثلة في:

1- الحرية وحق التظاهر لمناهضة الاستبداد والمستبدين…

2- تغيير الدستور لمواكبة تطلعات الشعب…

3- انتخابات نزيهة وشفافة بإشراف قضائي…

4- حكومة منتخبة تمثل إرادة الشعب ومسؤولة أمام الشعب وقابلة للمحاسبة أمام الشعب…

5- فصل السلطات الثلاث وربط عملها بالدستور بدل التعليمات المخزنية…

6- استقلال القضاء عن أية وصاية…

7- إعمال القانون لمحاسبة المتورطين في جميع أشكال الفساد السياسي والاقتصادي… وإرجاع الأموال المنهوبة داخليا أو المهربة إلى الخارج وعدم الإفلات من العقاب…

هذه المطالب التي رفعها المحتجون وأكدوا مواصلة الاحتجاج في محطات قادمة حتى الاستجابة الكاملة لها دون نقصان أو تسويف.