بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان

بيان إدانة للهجوم على حقوقيين ومتظاهرين في الرباط

تعرضت شخصيات حقوقية مغربية وازنة لهجوم عنيف من قبل قوات الأمن المغربية بالعاصمة الرباط مساء يوم الإثنين 21/2/2011، أثناء معاينتها للهجوم الذي تعرض له عدد من المتظاهرين المطالبين بالتغيير في المغرب. ومن بين ضحايا هذا الهجوم الأستاذة خديجة الرياضي، رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وعدد من نشطاء الجمعية وجمعيات حقوقية أخرى، ومجموعة من المتظاهرين.

ومعلوم أن هذه الوجوه المعروفة لدى المغاربة بنضالها من أجل كرامة وحقوق الإنسان قد ساندت المسيرة السلمية التي دعا إلى تنظيمها الشباب المغربي وساندته فيها عدد من الجمعيات والمنظمات والجماعات من تيارات مختلفة يوم 20 فبراير2011. وقد قرر بعض الشباب الحفاظ على وقفات يومية رمزية، وهو ما لم تستسغه الجهات الأمنية بالمدينة فتدخلت بعنف لتفريقهم.

إن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان إذ تستنكر بشدة الاعتداء على نشطاء حقوق الإنسان وعلى المتظاهرين سلميا، لتعتبر ما وقع في الرباط يوم 21 فبراير2011 انتهاكا صارخا لهذا الحق، ومسا بالسلامة البدنية لمواطنين مسالمين، وتدعو إلى ما يلي:

ـ فتح تحقيق جدي في الموضوع ومحاسبة المتورطين في الهجوم.

ـ تقديم اعتذار رسمي من الدولة للضحايا أفرادا وهيئات، اعتبارا للظرف الذي تمر به البلاد، وتقديرا لمشاعر المغاربة، نظرا لمكانة جميع من شملهم الهجوم.

الرباط، في 21 فبراير 2011