كانت مدينة زاكورة يومه الأحد 20 فبراير على موعد مع احتجاجات مطالبة بتغيير حقيقي وشامل، يقطع مع الفساد والاستبداد، شاركت فيها عدة قوى حقوقية ونقابية وسياسية. وقد انطلق الاحتجاج بوقفة ثم تلتها مسيرة توجهت نحو مقر العمالة لتعودَ أدراجها إلى نقطة البداية. وفاق عدد المشاركين الألف متظاهر كأدنى تقدير.

كما شهدت المدينة بعض أعمال العنف عقب اختتام المسيرة.