عرفت مدينة بني ملال اليوم 20 فبراير 2011 خروجا كبيرا إلى الشارع في سياق الاحتجاجات الشعبية الشبابية في ربوع وطننا الحبيب في هذا اليوم التارخي، من خلال وقفة شعبية أمام ساحة المسيرة بالمدينة القديمة، تلتها مسيرة احتجاجية واسعة جابت بعضا من شوارع المدينة.

وقد ردد المحتجون خلال المسيرة العديد من الشعارات كان من أبرزها الدعوة إلى إسقاط الفساد والدستور، والمناداة بتغيير ديمقراطي جذري في البلاد..

يذكر أن هذه الاحتجاجات أطرتها تنسيقية محلية شكلتها العديد من الهيآت السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية، تتشكل من شباب العدل والإحسان، والمؤتمر الوطني الاتحادي، والنهج الديمقراطي، وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، والحزب الاشتراكي الموحد، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والجمعية المغربية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، والاتحاد المغربي للشغل، والكنفدرالية الديمقراطية للشغل.

وكانت أعلنت التنسيقية في نداء لها عن خروجها تضامنا مع الشعوب العربية التي أسقطت الأنظمة المستبدة، وللتعبير عن مطالب الشعب المغربي في التغيير الديمقراطي الحقيقي الشامل).