نظم شباب 20 فبراير والفعاليات السياسية والمدنية بمدينة الناظور مسيرة احتجاجية للمطالبة بإلغاء الدستور وتحسين الأوضاع الاجتماعية، انطلقت من ساحة حمان الفطواكي نحو مقر العمالة.

وشددت المطالب الشعبية على تغيير الأوضاع السياسية وإنهاء نظام الحكم الاستبدادي، وهو ما رأوا أنه سينعكس إيجابا على أوضاعهم الاجتماعية والمعيشية.

وشاركت شبيبة جماعة العدل والإحسان إلى جانب شباب 20 فبراير وعدد من الفاعلين النقابيين والسياسيين والجمعويين. ورغم محاولات بعض المشوشين المسخرين من قبل السلطات المخزنية تغيير طبيعة المسيرة لترفع شعارات الخنوع والعبودية للحاكم المستفرد، والغياب التام للأمن بالزي الرسمي وحضور كثيف بالزي المدني والمخابرات، فإن المشاركين واصلوا احتجاجاتهم وبلغوا رسالتهم وأحسنوا التنظيم وأنهوا يومهم بالشكل الذي أرادوه.