نظمت تنسيقية وجدة لمناهضة غلاء المعيشة وتدهور الخدمات العمومية، تحت شعار لنناضل جميعا من أجل الكرامة والعيش الكريم)، وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء 15 فبراير 2011 أمام مقر الولاية ابتداء من الساعة الخامسة.

وقد شاركت جماعة العدل والإحسان بوجدة إلى جانب الهيئات النقابية والحقوقية والجمعوية المهنية والحرفية والعديد من المواطنات والمواطنين.

كما تمت الدعوة خلال هذه الوقفة إلى وقفة احتجاجية أخرى على تدهور الخدمات الصحية بمستشفى الفارابي ابتداء من الساعة الرابعة مساء يوم الخميس 17 فبراير 2011.

ولا يخفى على المتتبع للشأن المحلي بمدينة وجدة أنها تعيش حالة من البؤس والتهميش والإقصاء وتزايد البطالة خاصة في صفوف حاملي الشهادات وتنامي أحزمة الفقر المحيطة بالمدينة من كل جهة مما يؤدي معه إلى فقدان الأمن وتنامي الجريمة والسرقة والظواهر الاجتماعية الخطيرة، كما تشهد باقي مدن المنطقة الشرقية حركات احتجاجية واسعة ما زالت مستمر في كل من بوعرفة وتويسيت وجرادة والناظور.