ولن أنسى فحبك من دعاني *** ولـَمْلـَمَ بعد مُمتـَعَض كياني
حبيبَ الله ما بالغت وصفا *** إذا ما قلت صوتك في لساني
أجلْ هذا الربيع ربيع عُمْرٍ *** من التاريخ يُكتب بالثواني
تقول خلافة وتطيل صمتا *** ونـُكمل نحن ما بعد البيان
أجلْ يا سيدي هذا أوانٌ *** لما بشرتنا فاكتبه ثان
وقل لمن ارتضى الإذعان حَلا *** سيتركك الزمان بلا زمان
ستلفظك البسيطة أين تأوي *** وكل الأرض تـَرمِـي بالسنان
غداً بلْ في المساء بلى فحالاً *** سيظهر نور أحمد للعيان
ستنطلق الغيوم إلى الثريا *** وتقصد كل نجم بالتهاني
هنيئا يا شموع الكون ها قد *** تسامى البدر يخفق في العنان
هو البدر الذي أحيى مكانا *** سيُحيي الآن أكناف المكان
حبيبُ الله نور لم يُطقهُ *** ظلام جرَّ لافتة الهوان
تمَلـّـكـَنا بـِعَضٍّ ثم جبْر *** ولم يعبأ بما تخفي المعاني
على غير الأساس بنى صروحا *** فلا تعجب إذا هوَت ِ المباني
ستهوي كلها لا غرْوَ فانظر *** ألم يُعصف بقاص قبل دان
عبير الياسمين يفوح فينا *** وما كنا نكيل له الأماني
وهذه مِصر أمُّ الأرض عنا *** تنوب وصدرها نبع الحنان
لقد فتحت مدارسها فهيا *** نراجع قبل ناقوس امتحان
تعلمنا الثبات وكيف أمضت *** لياليَها الخواليَ باتزان
فرهبان وفرسان بليل *** ولين واحتقان في الجَـنان
وحب حول حرب أوقدتها *** رُبى الميدان في وجه المدان
شباب يعشق التاريخ حرا *** ويبذل كل غال في القران
شباب قد نصِرت به زمانا *** وها هو لم يزل في كل آن
يعانق كل مَصرٍ ثم يتلو *** على ظـُلاّمها السبع المثاني