بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان بمناسبة سقوط رأس النظام المصري

تابعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان، باهتمام بالغ جدا الملحمة البطولية لأبناء الشعب المصري المجاهد في قومته المباركة المتوجة بعون من الله بإزالة نظام الجبر والاستبداد و رموزه بعد طول استكبار وتماطل، استعمل فيه النظام البائد كل أساليبه الخسيسة من قتل وقمع لشباب مصر المبارك ووعود زائفة صيغت في ساعة الاحتضار، لكن عزيمة الرجال بتوفيق من المنان كانت الفيصل في حسم المآل.

إن ما وقع في مصر العزيزة وما سبقه في تونس الخضراء يشكل لحظة تاريخية قيضها الله عز وجل بسواعد مؤمنة مجاهدة حاملة، نسجلها بمداد العز والكرامة لأبناء هذه الأمة بما ميزها من صدق الفعل، وعلو الهمة، وحرية الإرادة، وتؤرخ لمنعطف حاسم في تاريخ الأمة وفي مستقبل تحررها المنشود بإذن الله تعالى من قيود الاستبداد ورسالة مباشرة للمستكبرين في باقي الأقطار الإسلامية.

إن كان الوضع يحتاج للتذكير أن حبل الاستبداد استنفد تمدده وأن شعارات الاستثناء والولاء تهاوت بلا رجعة فإما الاحتكام لمنطقية شعاراتكم المزيفة وتحرير إرادة الشعوب وتحقيق أمالها في حياة حرة ومجتمع ديمقراطي أو هي هبة شعبية تكنس الفساد والمفسدين بعد فوات الأوان.

ولا يفوتنا أن نهنئ الشعب المصري وكل شرفاء العالم بهذا النصر المبين ، كما نهيب بهم في مصر كما تونس الخضراء أن يظلوا يقظين متيقظين من أن يخطف قومتهم المتربصون من أعداء الأمة في الداخل والخارج الراعين لبدور الفساد في بلداننا، كما ندعو كل الهيئات السياسية وسائر الهيئات المدنية وهم الواعون بشروط المرحلة ومقتضياتها إلى تضافر جهود البناء لأجل غد الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.

حيى الله أبناء هذه الأمة ورحم شهداءها وجعلهم في عداد المجاهدين القائمين على الظلم وجعل هذه القومة المباركة فاتحة نصر وتمكين وبداية لقطع أوصال الاستبداد الجاثم على رقاب العباد ضدا على إرادتهم.

12 فبراير 2011