نظام ممقوت من طرف كل شرائح المجتمع، وبصوت واحد في كل شوارع مصر الثائرة، بلغ صداه كل أرجاء المعمورة الشعب يريد إسقاط النظام). كان الإعلان التاريخي بنزع شرعية النظام المستبد يوم الثلاثاء 25/01/2011 بخروج الشعب بالملايين استجابة لنداء الحرية والكرامة والعزة الذي حمل رايته جيل من الشباب الواعي، لم يعد يحتمل المزيد من التسلط والإذلال، وليس بمقدوره بعد كل الخراب الذي أحدثه النظام الفاسد أن يبقى مكتوف الأيدي أمام هذه الجريمة النكراء المتمثلة في القتل العمد للوطن، مع سبق الإصرار والترصد. يقول الأستاذ عبد السلام ياسين: تجد في أمة أنفسا تغضب على الظلم، وتكره الظلم، وتتوق للحرية والكرامة والعدل. هذه مروءة يتوجه إليها كل ثائر، وكل غاضب، فيجد استجابة، ويجد أنصارا. وهكذا قامت الثورات، ونجحت المطالبات) 1 .

كان النداء من طرف الشباب، وكانت الاستجابة من طرف الأمة لصنع ملحمة تاريخية ستفتح الآفاق على أوسع نطاق لأمة قد يئس منها الكثير، وقيل عنها أنها لم تعد سوى ظاهرة صوتية، إلا أولئك المؤمنون الواثقون بموعود الله، فغرسوا في قلوب الشباب جذوة الإيمان التي بها تحيى القلوب وتتحرر الأوطان.

أمام هذا الشباب المؤمن بقضيته، سقطت كل المخابرات الغربية والعبرية والعربية التي حسمت أمرها في تقاريرها بالاستقرار التام للأوضاع في ظل القبضة القمعية للأنظمة الفاشية التي لا تخاطب الشعب إلا باستعلاء وازدراء، وأن الشعب بين يدي الحاكم، كالميت بين يدي غاسله. وأمام هذا السكون المفروض على الأمة، ظن المفسدون أن مشروعهم الرامي إلى تحويل الوطن إلى مقبرة للموتى قد نجح. أعلنوا صراحة أن الشعب غير جاهز للديمقراطية. فالشعب، عندهم، قاصر، وسيبقى كذلك لأن إرادة الحاكم الطاغية قضت بذلك، فلا غرابة من مصادرة كل الأصوات ليبقى صوت الحاكم وحده المدوي في أرجاء البلاد.

تزوير للحقيقة وللواقع زاد في اختناق الوضع، وأدى إلى هذه الثورة التي تطالب بالتغيير الجذري، وتظهر مدى الوعي الكبير الذي يتمتع به الشباب الثائر، وأنه الأرجح عقلا من كل الحكماء الذين لم يتمكنوا في حوارهم من تجاوز السقف المرسوم من طرف النظام المنهار، في المقابل كان موقف شباب الثورة أنه لا تفاوض إلا بعد رحيل الرئيس .

قال أمير الشعراء أحمد شوقي:زمان الفرد يا فرعون ولى *** ودالت دولة المتجبرينا
وأصبحت الرعاة بكل أرض *** على حكم الرعية نازلينا
لكن النظام لم يفق من سكرته بعد أن رجفت به الراجفة، وأسقطت عنه الشرعية، حاول جاهدا وبعقلية ما قبل 25 يناير أن يقدم حلولا ترقيعية بتعيينات جديدة في قمة السلطة، واتخاذ بعض الإجراءات في حق بعض الوزراء ممن أثيرت حولهم الشكوك، وغيرها من عمليات التجميل والطلاء التي قد تخدع بعض المغفلين، ومن يرضى بالفتات على مأدبة اللئام، أما شباب الثورة فلا يبغون بديلا عن سقوط النظام، فرعون وجنوده، وهذا حق مشروع يكفله لهم ذاك الدستور الذي طالما تلاعب المفسدون بنصوصه ومواده، حسب نزوات وشهوات الحاكم المتسلط. فالمادة الثالثة من الدستور تنص على أن السيادة للشعب وحده، وهو مصدر السلطات، ويمارس الشعب هذه السيادة ويحميها).

لكن الذي يهم النظام هو الاستمرار في الحكم وبأي وجه من الوجوه، وما يقوم به النظام المصري الفاقد للشرعية من استبدال لوجوه بعض المسؤولين، وتغيير أشخاص بآخرين، لا يكاد يختلف عما قام به كاليجولا الإمبراطور الروماني، والذي حكم مابين 37 و41 ميلادي، ويعتبر من أشهر الطغاة في تاريخ الإنسانية، وله صلة قرابة بنيرون الذي أحرق روما ذرية بعضها من بعض. قام هذا الطاغية بتعيين حصانه عضوا في مجلس الشيوخ وأقام حفلا على شرف العضو الجديد وقدم للحاضرين التبن والشعير وطلب من المدعويين أن يأكلوا مما يأكل منه حصانه.

فصرخ “براكوس” أحد المدعويين في وجه كاليجولا: إلى متى يا أشراف روما نظل خاضعين). وقذف بحذائه في وجه حصان كاليجولا وصرخ وقال: افعلوا مثلي واستردوا شرفكم المهان. فتجمع الأعضاء على كاليجولا ملبين نداء براكوس ضربا بالأطباق والأحذية حتى قتلوه، هو وحصانه.

لكن الحكام المستبدين لا يتعلمون من أسلافهم، وليس فيهم رجل رشيد، طبع الله على قلوبهم، فهم لا يبصرون، يقتفون أثر الهالكين من الطغاة، ويسيرون على نهجهم إلى أن يلقوا نفس المصير. فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُم بَعْضاً وَجَعَلْنَاهُم أَحَادِيْثَ فَبُعْداً لِقَومٍ لاَ يُؤْمِنُونَ والذين يزعمون أن النموذج التونسي والمصري من بعده لا يتكرر هم في جهل يعمهون، لأنهم لا يريدون أن يفهموا -إلا بعد فوات الأوان- أن القانون الذي أجرى الثورة على روما هو نفسه الذي أجراها على تونس وغيرها، تلك سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا. إنما تطحن رحا سنة الله من أعرض عن الله، وعطل أوامر الله، وطغى في أرض الله، مالك الملك وخالق الخلق. لا إله إلا الله محمد رسول الله) 2


[1] الأستاذ عبد السلام ياسين . سنة الله ص 304.\
[2] الأستاذ عبد السلام ياسين . سنة الله ص 312.\