تشارك جماعة العدل والإحسان في أشغال المنتدى الاجتماعي العالمي المنعقد في عاصمة السنغال من 06 إلى 11 فبراير 2011 تحت شعار “عالم جديد، ممكن” بوفد يضم الدكتور مصطفى الريق عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية ومسؤول القطاع النقابي للجماعة، والدكتور محمد سلمي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية ومنسق الهيئة الحقوقية، والأستاذ رشيد بوصيري عضو المكتب القطري للقطاع النقابي للجماعة.

ويعرف هذا المنتدى، الذي ينعقد في دورته العالمية الخامسة بدكار، بعد دورتين في البرازيل، ودورة في الهند، وأخرى في كينيا، مشاركة الآلاف من النشطاء النقابيين والحقوقيين والجمعويين والإعلاميين والأكاديميين.

وتتميز دورة دكار بتفاعل الوفود المشاركة، التي تمثل أكثر من 130 دولة من كل القارات، مع الثورتين التونسية والمصرية اللتان ألهمتا المشاركين نوعا متجددا من أشكال التغيير غير العنيف نحو الحرية والعدالة الاجتماعية.

وقد افتتحت هذه الدورة أشغالها بمسيرة للوفود المشاركة انضم لها كثير من السكان والتي جابت شوارع العاصمة السنغالية دكار في جو احتفالي ومطلبي، رفع شعارات التنمية والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان والمحافظة على خيرات الأرض المهددة بالتدبير اللاعقلاني.