كشف آرييه كينغ، رئيس ما يسمى “صندوق أرض إسرائيل”، النقاب عن أنه في غضون خمس إلى عشر سنوات من الآن، سيتم بناء حوالي 200 وحدة استيطانية لليهود في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة .

وقال كينغ، في تصريح له نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية اليوم الأربعاء 9-2-2011، إن هناك خططًا لاستعادة أراضٍ -زعم أنها- تعود لليهود قبل قيام الدولة العبرية، مدعيًا أن “الفلسطينيين الذين يعيشون هنا بشكل غير قانوني طوال هذه السنوات يجب أن يشكروا اليهود الذين يسمحون ببقائهم مجانًا، وأنه آن الأوان لليهود لاستعادة حقوقهم في هذا المكان” .

من جانبه؛ أشار أحمد صب لبن، الباحث المتخصص في الشؤون الاستيطانية في جمعية “عير عميم”، إلى أن حي الشيخ جراح مستهدف بحوالي ثمانية مخططات استيطانية مختلفة، بهدف تهويد الحي وقلب المعادلة السكانية بها بحيث تصبح الأغلبية هناك للمغتصبين اليهود .

وأضاف أن اللجنتين المحلية واللوائية للتخطيط والبناء الصهيونيتين في القدس المحتلة تعتزمان المصادقة على بناء 326 وحدة استيطانية جديدة في مناطق مختلفة من القدس المحتلة، بالإضافة إلى مخطط لبناء قرابة 350 وحدة استيطانية على أراضي كرم المفتي شمالي حي الشيخ جراح، وبناء مدرسة دينية وكنيس ومجمع تجاري ضخم من خمسة طوابق لتعزيز الوجود الصهيوني في الأحياء الفلسطينية وخصوصًا في حي الشيخ جراح.

عن المركز الفلسطيني للإعلام.