واصل المتظاهرون المصريون تدفقهم على ميدان التحرير بوسط القاهرة تشبثا بمطالبهم في رحيل نظام الرئيس حسني مبارك ورفضا لما جاء في خطابه الليلة الماضية من تشبث بالسلطة حتى انتهاء ولايته. في الأثناء دعا ائتلاف المعارضة لمظاهرة كبرى يوم الجمعة لإرغام مبارك على ترك منصبه. وفي حين طالب الجيش المتظاهرين بالمساعدة في إعادة الحياة لطبيعتها، سيّر الحزب الحاكم مظاهرة مؤيدة لمبارك.

ووفقا لمصادر إعلامية في ميدان التحرير فإن عشرات آلاف المتظاهرين موجودون حاليا بالميدان، في حين ما زالت الجموع تتدفق عليه بعد أن غادرته مؤقتا لاستلام الرواتب والتزود بالمؤن استعدادا لجولة جديدة من الاحتجاجات التي يأمل المتظاهرون أن تقود إلى تغيير النظام.

وفي نفس السياق طالب ائتلاف المعارضة المصرية باستمرار الاحتجاجات في ميدان التحرير. ودعا متحدث باسمها إلى مظاهرة كبرى يوم الجمعة في مختلف المحافظات، لإرغامه على “الرحيل”.

في الأثناء سير الحزب الوطني الحاكم بمصر مظاهرات قدرت بالآلاف في أنحاء متفرقة في القاهرة، إحداها أمام قصر القبة الرئاسي في العاصمة القاهرة، وأخرى في ساحة مسجد مصطفى محمود بشارع جامعة الدول العربية. وبث التلفزيون المصري صورا لمظاهرات خرجت الليلة الماضية.

ورفضت وحدات الجيش المرابطة بالميدان دخول متظاهرين إليه مؤيدين للرئيس خوفا من حدوث احتكاكات مع مناوئي مبارك.

في الأثناء طالب المتحدث باسم وزارة الدفاع المصرية المتظاهرين بالمساعدة في إعادة الحياة إلى طبيعتها بعد أن “وصلت رسالتهم وتم الاستماع إلى مطالبهم”. وتزامن ذلك مع تقليص حظر التجول -الذي لم يلتزم به أصلا- من الساعة الخامسة مساء إلى السابعة صباحا.

وكانت مجموعات من المتظاهرين ونشطاء سياسيون قد عبروا أمس عن تمسكهم بإسقاط الرئيس مبارك ونظامه بعيد خطاب اكتفى فيه بإعلان عدم نيته الترشح مجددا للرئاسة.

ووصف المتظاهرون الخطاب بأنه حيلة من مبارك للتشبث بالسلطة، وأعلنوا أنهم لن يغادروا الميدان حتى يغادر الرئيس منصبه. وعلت هتافاتهم المطالبة برحيله الفوري دون إبطاء، قائلين “مش هنمشي.. هو يمشي”. كما طالب نشطاء آخرون بمحاكمة الرئيس جراء ما اقترفه من “جرائم” بحق الشعب المصري.

كما هتف المتظاهرون بما سموه “قسم الثوار” الذي يقول “أقسم بالله العظيم أن أعمل على استمرار الثورة الشعبية جنديا في صفوفها، لا أغادر الميدان حتى يغادر مبارك ورموز نظام مبارك نهائيا هذا البلد”.

وأمس الثلاثاء، تظاهر نحو ثمانية ملايين شخص بالقاهرة وسائر أنحاء مصر، في أضخم احتجاجات من نوعها في تاريخ البلاد في ثامن “أيام الغضب”، مطالبين بتنحي مبارك ونظامه عن الحكم. ورغم دخول حظر التجول حيز التنفيذ الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (الواحدة بتوقيت غرينتش)، واصل نحو مليوني شخص التظاهر في ميدان التحرير بقلب القاهرة، بعدما امتد تجمعهم إلى الساحات والشوارع المجاورة، بينما تظاهر زهاء ستة ملايين آخرين في مدن مصرية أخرى مرددين شعارات تطالب برحيل مبارك.

وفي تصعيد لأشكال الاحتجاج، تحولت شعارات المتظاهرين من “الشعب يريد إسقاط الرئيس” إلى “الشعب يريد إعدام الرئيس”، وشنق المتظاهرون في ميدان التحرير دمية تصور الرئيس مبارك، بعد محاكمة شعبية أقامها المحتجون له ولعدد من أركان نظامه.

وإلى جانب مبارك، شملت المحاكمة رئيس مجلس الشعب الحالي فتحي سرور، وأمين التنظيم في الحزب الوطني الحاكم رجل الأعمال البارز أحمد عز الذي أجبرته احتجاجات “جمعة الغضب” على الاستقالة من منصبه، ووزير الداخلية السابق حبيب العادلي.

عن الجزيرة نت بتصرف.