كشفت صحيفة “هآرتس”، أمس الثلاثاء، أن “إسرائيل” بعثت برسالة سرية إلى الولايات المتحدة ودول أوروبية تطلب منها دعم استقرار نظام الرئيس المصري حسني مبارك الذي يواجه موجة احتجاجات.

وفي هذه الرسالة يؤكد المسؤولون الصهاينة إنه “من مصلحة الغرب وكل الشرق الأوسط الحفاظ على استقرار النظام في مصر”. وأكدت هذه الرسالة التي وجهت الأسبوع الماضي بحسب الصحيفة أنه “يجب وقف الانتقادات العلنية للرئيس حسني مبارك”.

من جهتها، اعتبرت إذاعة الجيش “الإسرائيلي” التي نقلت هذه المعلومات أن هذه المبادرة تشكل انتقادا للولايات المتحدة ودول أوروبية لأنها لا تدعم نظام مبارك.

وقال شيمون بيريز: “كنا نكن على الدوام الاحترام للرئيس مبارك ولا نزال، لكن ذلك لا يعني أن كل ما قام به كان صائبا”. وأضاف بيريز الذي نقلت تصريحاته الإذاعة العامة الإسرائيلية، أن مبارك “قام بشيء نحن ممتنون له فيه، وهو الحفاظ على السلام في الشرق الأوسط”. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم “أن وزارة الخارجية أصدرت توجيهات إلى حوالي عشر سفارات إسرائيلية “أساسية” في الولايات المتحدة وكندا والصين وروسيا ودول أوروبية عدة.

وتطلب التوجيهات من السفراء التأكيد لمحاوريهم على “أهمية استقرار مصر” وتمرير هذه الرسالة في أسرع وقت ممكن.