فى البدء كانت كلمة حرة تنشد حرية وعزة وكرامة، لكنها جوبهت بكل أنواع القمع والإرهاب لإجبارها على التراجع والاستسلام وترك الساحة للسماسرة وقطاع الطرق. فالجاثمون على صدورنا يدركون قبل غيرهم مدى قوة الكلمة الصادقة، فكلما ازداد اضطهادها ازداد سحرها إلى أن تشكل بصمودها وثباتها تيارا شعبيا قويا يهز عروش الظالمين. يقول الأستاذ عبد السلام ياسين:” ما ينبغي لنا أن نخاف من تبعات الكلمة الصريحة المسؤولة، فإنما ذل المسلمون من غياب هذه الكلمة” والسر كما يقول الشهيد سيد قطب رحمه الله:” ليس في بريق الكلمات وموسيقى العبارات، إنما هو كامن في قوة الإيمان بمدلول الكلمات وما وراء المدلولات”

ظنوا أن حالة تونس الحرة فلتة تاريخية لن تتكرر أبدا، رغم تشابه الأوضاع، وتشابه الأنظمة وإن اختلفت الأسماء، وحسبوا أنه من سابع المستحيلات أن تتجدد الحالة التونسية في دول عربية أخرى فقد فيه المواطنون القدرة على الاحتجاج رغم الإذلال المتواصل والقمع المستمر. معظم الحكام العرب لا يجيدون قراءة الأحداث واستخلاص الدروس. اعتبر وزير الخارجية المصري احمد أبو الغيظ أن المخاوف من انتقال العدوى التونسية إلى دول عربية أخرى كلام فارغ، في تصريحه للصحافيين في شرم الشيخ حيث كانت اجتماعات تحضيرية للقمة الاقتصادية الثانية. يقول هذا الكلام وهو الخبير بالأوضاع الحقيقية لبلده، ، الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في مصر في غاية السوء مقارنة بالأوضاع في تونس، نسبة البطالة في مصر تتجاوز 20% في حين أنها لا تتجاوز 14% في تونس، ويوجد في مصر مليون ونصف يسكنون المقابر،كما أن الأرقام توضح أن 52% من الشعب المصري يعيشون بمعدل 2 دولار في اليوم، وأن نسبة الأمية مرتفعة في مصر عن تونس بكثير، حيث تصل النسبة إلى 48%. هذا نموذج فقط عما يقوم به كهنة المعابد في كل بلد، ففي المغرب كانت التغطية كاملة عن ثورة الياسمين التي قام بها الملك. إن أكرم مكان لجثث الموتى كما يقول مالك بن نبي هو إيداعها المقابر كذاك يجب أن يكون مصير الأفكار الميتة ” فأما الزبد يذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال”

لم يفهموا بأن ما حدث في تونس يؤرخ بانتهاء مرحلة ساد فيها خوف الشعوب من طغاة تسلطوا عليهم، فساموهم الخسف وحرموهم من حقوقهم، قال فيهم الشاعر:

أغاروا على الحكم في ليلة ففر الصبح ولم يرجع

لم يفهموا بان ما حدث في تونس الحرة يؤرخ لمرحلة جديدة في منطقتنا المنكوبة، مرحلة أدركت فيها الشعوب أنها الأقوى من الحكام المستبدين المدججين بكل أنواع الأسلحة الفتاكة التي تجعلهم يتمادون في فسادهم إلى درجة المجاهرة باحتقار شعوبهم والاستخفاف بهم.

خرج الشعب المصري عقب صلاة جمعة الغضب في انتفاضة عارمة لم تشهد مصر مثيلا لها سواء من ناحية الأعداد التي كانت عبارة عن أمواج جارفة لكل من يقف في وجهها، رغم عشرات الشهداء الذين سقطوا، ومئات الجرحى الذين روت دماءهم أرض مصر لتحيى من جديد، ما كان هذا القمع ليرهب الشعب ويصدهم عن سبيلهم بعد أن اكتشفوا الطريق. ومن ناحية أخرى عنوان الانتفاضة كان مغايرا تماما هذه المرة، فالمطلب الوحيد للشعب هو إسقاط النظام الذي زور الانتخابات و إرادة الشعب وادعى كذبا وبهتانا أنه حصل على %95 من أصوات الشعب المصري. مطلب الشعب الوحيد هو استرجاع أصل سلطته فهو صاحبها، وشرعية أي نظام قائمة أساسا على رضا الناس وقبولهم. وهذا المطلب الغالي الذي انتزع من الشعوب لن يوهب لهم بل ينتزعونه انتزاعا ولذا هب هبة رجل واحد. قال عالم الاجتماع الفرنسي جان كلود جارسينى الذي سجل شهادته عن الشخصية المصرية التي أذهلته : ( الشخصية المصرية تستطيع أن تجمع بين الإيمان والعلم والفن في شخص واحد وهى تنهض نهضة رجل واحد عندما تستشعر الخطر ).

استيقظت الشعوب العربية، فكتب لتونس الحرة السبق في كسر قيد الخوف، وهاهي مصر على الطريق كلها إصرار على الانفكاك من حكم الفرد، والطريق هو الطريق النزول إلى الشوارع بصدور عارية واستماتة في انتزاع حقها المغتصب لأنها هي صاحبة السيادة، لا الحاكم الفرد الصمد الطاغية.