طالبت هيئة علماء فلسطين في الخارج الدول العربية برفع الغطاء عن “سلطة فتح” والمفاوضات التي تخوضها مع الكيان الصهيوني، والتوقف عن إضفاء الشرعية العربية عليها، مشيرة إلى أن “هذه التنازلات عن الحقوق والمقدسات الفلسطينية تتم بهذا الغطاء، وهو ما ينبغي أن يضع القادة العرب أمام مسؤولياتهم لكي لا تنسب التنازلات عن الحقوق العربية والإسلامية في القدس إليهم”.

وقالت الهيئة في بيان صادر عنها: “تابعنا باستنكار شديد ما تضمنته الوثائق التي حصلت عليها قناة الجزيرة حول ما يجري في المفاوضات الفلسطينية مع الاحتلال الصهيوني، والتنازلات التي قدمها المفاوضون الفلسطينيون”.

وشددت على “عدم جواز التنازل (شرعا) عن شيء من الأرض والمقدسات الفلسطينية، كما لا يجوز الإقرار للعدو الصهيوني بأي شكل من أشكال السيادة على بيت المقدس، أو على أي جزء من المسجد الأقصى المبارك، لا فوق الأرض ولا تحتها”.

ودعت إلى “وقف كافة أشكال التفاوض مع العدو الصهيوني، والعودة إلى خيار الجهاد والمقاومة باعتباره الضمانة الوحيدة لاستعادة الحقوق المسلوبة، وتحرير الأرض والمقدسات”، كما دعت إلى إقالة طاقم المفاوضات وإحالتهم إلى التحقيق ومحاسبتهم، على هذه التنازلات عن مقدسات الشعب الفلسطيني وثوابته، سواء ما تعلق منها بالقدس أو بالأراضي أو اللاجئين وغيرها.

عن مركز الإعلام الفلسطيني بتصرف.