ما زالت مدينة بوعرفة تعيش تحت وقع استمرار مشكل الماء الصلح للشرب، والذي انطلق منذ أواخر سنة 2006، بسبب غلاء الفواتير وبعض المشاكل المتعلق بطريقة تفويت المجال بين المكتب الوطني للماء الصالح للشرب والمسؤولين المحليين.

ومؤخرا بدأ المكتب المذكور في إرسال الفواتير، واتضح مجددا أنها مرتفعة إضافة إلى أن أغلب المشاكل التي كان الملف المطلبي قد تضمنها لا زالت عالقة دون حل.

احتجاجا على هذا الوضع المزري نظمت التنسيقية المحلية لمحاربة الغلاء وقفة احتجاجية يوم 14-01-2011، شاركت فيها جماعة العدل والإحسان ببوعرفة إلى جانب باقي الفعاليات المحلية، حيث تقرر الاستمرار في عدم أداء فواتير الماء.