كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة

بقلوب مطمئنة لقدر المولى عز وجل، يغمرها الحزن على فراق واحد من أغلى الأحبة، تلقينا نبأ انتقال سيدي أحمد الملاخ رحمه الله إلى دار القرار، وإذ نحتسب الفقيد عند الله تعالى، فإننا في جماعة العدل والإحسان بالعيون وبوجدور والسمارة والداخلة، إذ نستحضر خصال الرجل الحميدة ومناقبه الجليلة وسابقته في الدعوة والصحبة والجهاد، نتوجه إلى المولى الكريم جلت قدرته أن يتغمد الراحل بواسع مغفرته وأن يسكنه فسيح جنانه ويوسع مدخله ويكرم نزله، وأن يجعله في أعلى عليين مع النبيئين والشهداء والصالحين وبجوار نبينا المصطفى عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم.

كما نتقدم بمواساتنا الخالصة وتعازينا الصادقة إلى جميع أفراد أسرته خاصة، وإلى كل أعضاء الجماعة عامة، ونتضرع إلى الباري جلت قدرته أن يلهم ذويه الصبر والسلوان، وأن يحسن خلفه في أهله وإخوانه وأمته. آمين. وإنا لله وإنا إليه راجعون.