قدمت الدول العربية يوم أمس إلى مجلس الأمن الدولي مسودة قرار يدين الاستيطان “الإسرائيلي” في الضفة الغربية ويدعو لوقفه فورا، غير أن دبلوماسيين توقعوا ألا يتبناه المجلس لأن الولايات المتحدة أعلنت معارضتها له وستستعمل ضده حق النقض الفيتو.

وقال الدبلوماسيون: “إن الهدف من مشروع القرار هو تسليط الضوء على الموقف الأميركي المنحاز لـ”إسرائيل”، وإظهار تحركات السلطة الوطنية الفلسطينية للضغط على “إسرائيل” والولايات المتحدة بشأن قضية الاستيطان”.

وتوقع الدبلوماسيون المذكورون أن يحظى مشروع القرار بتأييد 14 دولة من أصل 15 يتكون منها مجلس الأمن، لكنه لن يتم اعتماده بسبب لجوء واشنطن المحتمل للاعتراض عليه.