خرجت عدة مظاهرات في العاصمة ومدن أخرى في تونس تندد بمشاركة الحزب الحاكم في الحكومة المزمع تشكيلها اليوم، بينما بدأ الهدوء يعود تدرجيا في البلاد بعد مواجهات عنيفة جرت مساء الأحد بين الجيش ومسلحين موالين للرئيس المخلوع في عدة مناطق من العاصمة خاصة.

وقال مراسل الجزيرة في تونس إن مئات من التونسيين احتشدوا في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي بالعاصمة لمطالبة التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم بالتخلي عن السلطة ونددوا بإشراكه في الحكومة الجديدة.

وهتف المتظاهرون بسقوط التجمع الدستوري الديمقراطي ونعتوه بالحزب الدكتاتوري، واستعملت الشرطة خراطيم المياه في محاولة منها لتفريق المحتجين في الشارع الرئيسي للعاصمة.

كما أفاد مراسل الجزيرة بأن مدنا أخرى بالبلاد بينها الحامة بولاية قابس والرديف بولاية قفصة والقصرين شهدت بدورها مظاهرات حاشدة ضد إشراك الحزب الحاكم في الحكومة الجديدة.

وأفاد المراسل أيضا بأن شخصا قتل برصاص قناص في مدينة بنزرت شمالي تونس، فيما أكد شاهد عيان للجزيرة نت أن مسلحا واحدا قتل واعتقل البعض مساء الأحد في المدينة ذاتها، في حين فر آخرون بعد نفاد ذخيرتهم.

من جهة أخرى بدأت الأوضاع تعود إلى نصابها في العاصمة وفقا لمراسل الجزيرة وفتحت بعض المحال أبوبها، كما أن وسائل النقل العامة والخاصة تسير بشكل عادي، لكن بعض المرافق مثل المدارس والجامعات لم تفتح لأنها تحتاج إلى قرار وزاري.

كما تراجعت حدة المواجهات بين الجيش التونسي والمسلحين من أتباع الرئيس الهارب زين العابدين بن علي، والتي يرجح أن عناصر الأمن الرئاسي هم من يتسببون بها.

وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر أمنية بأن عناصر من أمن الرئاسة كانت تحضر لعملية انقلابية ترتكز على سياسة الأرض المحروقة، من أجل فرض علي السرياطي رئيسا للبلاد، لكن الأحداث التي جرت يوم الجمعة الماضي وتدخل الجيش الوطني أفشل هذه الخطة.

وأفادت تقارير بأن السرياطي أوعز قبيل فرار بن علي إلى الجهاز الذي يترأسه بالقيام باعتداءات تهدف إلى إحداث حالة من الفوضى تمهد لعودة الرئيس المخلوع.