إذا الشعب يوما أراد الحياة *** فلابد للجيش أن ينتشرْ
ولابد للعرش من خالدٍ *** وسيف يُذلّ رقاب البشر
ومن لم يُرقهُ سكون الظلام *** فنور النظام لظىً ينتشر
كذلك أوحي ليَ الخالدونَ *** دواء الشعوب لهيب الحُفر
هي الأرض أرض الحماة ومن *** تجرّأ للعيش فيها انتحر
قسَمْنا الحِمى بيننا قسمة *** فقط ْ أمهلونا نعيد النظر
فصوْتٌ بسوْط جزاء الذي *** يَمُنُّ علينا وديناً كفر
رضيتم بنا قادة فاقنعوا *** بما قدّر اللهُ واخفوا الضجر
فتِسْعٌ وتسعونَ من خطكُم *** وما اخترت منكم لمُلكي نفر
تبايعُني الناس لستُ الذي *** أبايعها فلتلمْ من غدر
وتهتف بالروح نفدي وها *** ألبِّي لها صدقها في الخبر
وأنشِدُ ما أنشدَ الراحلون َ *** وأحذرُ أن يستجيب القدر
وأخشى الذي مات في ناره *** يكون لناريَ رأسَ الشرَر
فكوني بلادي جحيما وصوني *** جناني بعُود الورى والحجر
وشُدّي عليّ حزام السلام ِ *** إذا ما سلكتُ دروب الخطر
وإن مسّني ما يمَس العبادَ *** فلا تنظرينا وصُبّي المطرْ