نشرت صحيفة “يديعوت احرونوت” الصهيونية تقريرا مفصلا كشفت فيه عن تفاصيل جديدة تتعلق بعملية اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح في دبي في أوائل عام 2010.

وقالت الصحيفة إن تحقيقا أجرته شرطة دبي يشير إلى أن بعض أفراد طاقم الموساد الذي قتل المبحوح كانوا قد حاولوا في شهر نوفمبر 2009 تسميم المبحوح في دبي.

وقد شعر المبحوح بعد هذه العملية بوعكة صحية إلا أنه استعاد عافيته فيما بعد.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن اللقب الرمزي الذي أعطاه الجهاز للمبحوح كان “شاشة بلازما” وأن الأمر بتصفيته صدر قبل سنوات عديدة.