إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى.

يتشرف أحبابكم أعضاء جماعة العدل والإحسان بالعيون الشرقية بأن يقدموا أحر التهاني والتبريك لخلانهم السبعة أشبال فاس بمناسبة تبرئتهم من جميع التهم المنسوبة إليهم ظلما وزورا، وذلك بعد أن قضوا ستة أشهر من الاعتقال التعسفي الظالم وخاضوا تجربة الاختطاف والتعذيب، وعاش أهاليهم الترهيب والإهانة، وسرقة البيوت وانتهاك الحرمات، والتي تظهر بالملموس أن المخزن لا زال يحن إلى سنوات التعذيب والرصاص التي بصمت أصابعه بالعار على تاريخ بلدنا الحبيب.

ومن هذا الموقع لا ننسى أن نتقدم كذلك بالتهاني لأسر المفرج عنهم بفاس، نحييهم بحرارة على ثباتهم وصمودهم وصبرهم، فجزاهم الله ألف خير.

كما نُهنئ أحبابنا الذين سهروا على هذا الملف وخطوا خطوات حثيثة ناجحة أثناء تدبيره سياسيا وحقوقيا وإعلاميا.

وكل التقدير والشكر لهيئة الدفاع ولجميع من ساند وآزر في هذه المحنة المنحة.

وهنيئا لكل الفضلاء ومحبي هذه الجماعة المباركة بهذا النصر المبين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

العيون الشرقية في 23 محرم 1432 موافق 29 دجنبر