أدين الرئيس الصهيوني السابق موشيه كاتساف، اليوم الخميس، بتهمتي اغتصاب بحسب الحكم الذي أصدرته محكمة منطقة تل أبيب في ختام محاكمة استمرت أكثر من أربع سنوات.

وأدين كاتساف (65 عاما) بتهمة اغتصاب موظفة سابقة عندما كان وزيرا للسياحة في تسيعينيات القرن الماضي. كما وجهت إليه تهم “القيام بأعمال غير لائقة وتحرش جنسي ورشوة شاهد وعرقلة القضاء” إلا انه دافع ببراءته إزاءها.

وفي 19 مارس 2009 وجهت إلى كاتساف رسميا تهم “الاغتصاب” و”التحرش الجنسي” و”الأعمال غير اللائقة” بحق ثلاث موظفات بينما كان يمارس مهامه كوزير للسياحة ومن ثم رئيسا للبلاد بعد انتخابه في العام 2000.

ويواجه كاتساف احتمال الحكم عليه بالسجن لـ16 عاما كحد أقصى وأربع سنوات كحد أدنى عن كل إدانة بالاغتصاب.