بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

وادي زم

أحبتنا المفرج عنهم بفاس…

تحية إكبار وإجلال واعتزاز إليكم شرفاء هذه الأمة الحاملين لواء الصبر والثبات واليقين في موعود الله، الواثقين أن الانتصار على الجلاد هو حليف المؤمنين المقبلين غير المدبرين.

هنيئا لكم أحبتنا على البراءة التي يسرها المولى جل وعلا، فلولا لطفه وامتنانه لما كان لنا ولكم ذكر في العالمين.

هنيئا لكم ولأهليكم وذويكم على قوة إرادتكم ومضاء عزيمتكم وصدق انتمائكم لهذا الموكب النوراني موكب الدعاة إلى الله على بصيرة وعلم وهدى وكتاب منير.

هنيئا لمرشدنا حفظه الله أن ربى رجالا أمثال أبطال فا س الذين انتصروا لدعوة الله فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا…

هنيئا لكم أحبتنا على العودة إلى أحضان جماعتكم وذويكم وأهليكم سالمين غانمين فائزين برضى رب العالمين منتصرين على كل الماكرين المتربصين.

هنيئا لكم أحبتنا أن أثلجتم صدورنا بما الأقارب والمتعاطفين قبل المنتسبين يعرفون بأن قوة الحق لا يقهرها حق القوة؛ إن هذا لهو الحق اليقين.

عبارات شكر وامتنان نزفها إليكم سادتنا أعضاء هيأة الدفاع وكذا الحقوقيين والمراقبين الدوليين وهيأة المحكمة على صبرهم وسعة صدورهم وإيمانهم بعدالة قضية جماعة العدل والإحسان النابذة للعنف قولا وفعلا وأيا كان مصدره.

وختاما لايسعنا إلا أن نرفع أسمى عبارات الشكر والامتنان والاعتزاز إلى كل قيادات وأعضاء جماعتنا ومؤسساتها ومحبيها ومسانديها، والمدافعين عن مظلوميتها راجين من الله السداد والتوفيق للمزيد من العمل وبذل الجهد حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا. اعملوا آل داوود شكرا…ولئن شكرتم لأزيدنكم….

إخوانكم وأخواتكم أعضاء جماعة العدل والإحسان

بمدينة وادي زم

حرر بوادي زم في 22 محرم 1432 / الموافق 28 دجنبر 2010