جماعة العدل والإحسان

خنيفرة

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي.

يسر إخوانكم أبناء جماعة العدل والإحسان بخنيفرة أن يباركوا لكم، أحبتنا السبعة بفاس، ولأهلكم وذويكم وللجماعة المباركة ما أفاء الله علينا به من عز ونصر بعد ما أذاقتكم الأيادي الآثمة، التي ألفت الظلم والتجبر على عباد الله في هذا القطر الحبيب، من أنواع العذاب. وإذ نرجو من الله القبول وحسن الجزاء لكم على صبركم ووفائكم لا يفوتنا أن نشيد برجال الهيئة الحقوقية الذين أبلوا البلاء الحسن، بتوفيق من الله، وكانوا أسدا في الميدان.

ولكل من ساندكم من فضلاء الداخل والخارج منا كل معاني التقدير والشكر والاحترام.