بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المخلوقين سيدنا وحبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم.

ببالغ الفرح والسرور تتقدم جماعة العدل والإحسان بالفقيه بن صالح بأحر التهاني والتبريكات إلى الإخوة المفرج عنهم، وعائلاتهم الصغيرة والكبيرة من القيود الظالمة، بعد ما قضت المحكمة ببراءتهم من تهم لا تخطر إلا على بال من تعود على التزوير والبهتان والكيد للمؤمنين الصالحين ولدعوة الله عز وجل.

كما نتقدم أيضا بكل الشكر والامتنان لكل من ساهم من قريب أو بعيد في تخليص هذه الأيدي الطاهرة من براثن الاستبداد وتبعاته، من هيئات حقوقية ومراقبين دوليين ومحامين وفضلاء,

فهنيئا لكم ولجماعتنا ودعوتنا بهذا التأييد الرباني.

حفظكم الله أحبتنا الكرام وأجزل لكم العطاء وجعل ما أصابكم في سبيله نورا ورحمة يوما لقائه.

جماعة العدل والإحسان

الفقيه بن صالح