إلى الثمانية الشرفاء الأحرار الأفاضل المفرج عنهم، رجال فاس الأشاوس

أحبتنا وساداتنا الأفاضل تعجز قلوبنا عن التعبير ووصف الفرحة التي عشناها بمجرد وصول خبر براءتكم التي كنا ننتظرها بقلوب ملؤها الحب والشوق لرؤيتكم بيننا، حامدين الله على عودتكم الميمونة إلى حضن جماعتكم المباركة وأسركم الصابرة.

فهنيئا لكم إخواننا شرف الدنيا والآخرة إن شاء الله تعالى وتقبل الله منكم ما كابدتموه من ظلم وطغيان في سبيل إعلاء كلمة الله تعالى والدعوة إليه سبحانه.

ولا ننسى أن نقف هنا تحية تقدير وإعجاب نزفها إلى كل أعضاء هيئة الدفاع الأبطال، وكل المتضامنين أفرادا وهيئات من الداخل والخارج مع قضيتكم.

حفظكم الله تعالى وبارك فيكم، وجعلنا وإياكم من أهله وخاصته.