بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم على سيدنا ومحمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

العدل والإحسان

ورزازات

تلقينا ببالغ الفرح والسرور – نحن أعضاء جماعة العدل والإحسان بورزازات – نبأ تبرئة إخوتنا السبعة المعتقلين بفاس من التهم المنسوبة إليهم بعد ستة أشهر من الاعتقال الظالم، سبقه اختطاف وتعذيب وترويع لذويهم وأبنائهم، في خرق سافر لكل المواثيق المتعارف عليها وطنيا ودوليا.

وإننا إذ نهنئ إخوتنا وذويهم بهذا النصر الذي يؤكد عدالة قضيتنا ومشروعية دعوتنا، فإننا نعلن ما يلي:

* إشادتنا بثبات وصبر الإخوة رغم ما تعرضوا له من إيذاء وتعذيب.

* تهنئتنا الجماعة على حسن تدبيرها لهذا الملف في كل خطواته سياسيا وحقوقيا وإعلاميا.

* اعتبارنا ما تعرض له الإخوة حلقة من حلقات مسلسل التضييق والحصار المضروب على الجماعة بسبب مواقفها الثابتة.

* شكرنا الجزيل لهيئة الدفاع ولكل الهيئات الحقوقية الوطنية والدولية التي تبنت هذه القضية السياسية بامتياز.

* مطالبتنا بمحاكمة كل من ثبتت مسؤوليتهم في ما تعرض له الإخوة من شطط وظلم حتى تأخذ العدالة مجراها.

ورزازات في 18 محرم 1432هـ موافق 24 دجنبر 2010م